المشاريع التعليميةمشاريع أورينتالمدارس

مدرسة أورينت الإفتراضية – تعليم إلكتروني عن بعد

إن المخاطر والأحداث اليومية التي تمر بها سورية حرمت معظم الطلاب إن لم يكن جميعهم من فرصة التعليم، بالإضافة الى حرمان فئة كبيرة أيضاً من السوريين النازحين إلى المناطق الحدودية، وذلك إما نتيجة عدم كفاية المدارس في تلك المناطق أو بسب بعد الطلاب عنها، وهذا ما دفع مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية للبدء بمشروع مدرسة أورينت الافتراضية مع بداية عام 2014 لإيجاد حلول لتلك المشاكل التي يعاني منها الطلاب السوريون، كونها تسمح لهم بمتابعة دراستهم في منازلهم أو مكاتبهم أو في أي منطقة جغرافية من العالم، دون الحاجة لحضورهم الى المدرسة إلا في نهاية العام الدراسي لتقديم الامتحان النهائي في “مدرسة أورينت في الريحانية”.

بدأت مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية بتطبيق فكرة التعليم الالكتروني (التعليم عن بعد) على طلاب الشهادة الثانوية للمنهاج الليبي في البداية كنواة لتأسيس هذا المشروع التعليمي، حيث يتمكن الطالب من التسجيل ومتابعة دروسه في المدرسة من خلال صفحة المدرسة الالكترونية على شبكة الانترنت، ومن ثم تتكفل مؤسسة أورينت بتأمين دخول الطلاب السوريين من سورية الى تركيا بالبطاقة الشخصية فقط، ودون الحاجة إلى جوازات سفر، وتعمل على نقلهم بباصات خاصة الى مراكز الامتحان في نهاية العام الدراسي لتقديم اختباراتهم النهائية.

أهمية التعليم عن بعد

إن التطور الكبير في الوسائل الإلكترونية ولاسيما في مجال الانترنت واستخدام الشبكة العالمية للمعلومات، ودخولها الى مختلف الميادين والمجالات، ساهم وبشكل فعّال في إمكانية التعلم عن بعد، وتحسين أداء كل من المعلم والمتعلم في جميع المجالات وخاصة في المجال التعليمي التربوي، الأمر الذي دفع الى ظهور ما يسمى بالتعليم الافتراضي أو التعليم الإلكتروني، والذي سمح بدوره للطالب بالتعلم وكسب المعارف من داخل منزله دون مغادرة المنطقة التي يقطن فيها.

أدوات التعليم الإلكتروني

إن التعليم الالكتروني يعتمد على استخدام عدد من الأدوات التي تعمل كداعمة لعملية التعليم، وتساعد المتعلم في الحصول على المادة العلمية بالوسائط المتعددة كـ “الكمبيوتر والانترنت وفيديوهات الاجتماعات والألواح الإلكترونية وغيرها من الوسائل التعليمية الإلكترونية الأخرى”. ولقد شهد العالم العربي في سنواته الأخيرة مبادرات عديدة فيما يتعلق بالتعليم الجامعي عن بعد، والتي كان أبرزها الجامعتان الافتراضيتان السورية والتونسية، إضافة الى عدد من الجامعات المفتوحة في كل من مصر والجزائر والسودان وليبيا والامارات العربية المتحدة وفلسطين وغيرها.

آلية عمل مدرسة أورينت الافتراضية

يتم تسجيل الدروس الالكترونية من قبل نخبة من المدرسين المختصين، ومن ثم يتم رفعها وبشكل دوري خلال أيام الأسبوع على الصفحة الالكترونية الخاصة بمدرسة “أورينت الافتراضية”، والتي تتيح للطلاب من خلالها إمكانية مشاهدة تلك الدروس وتحميلها على حواسيبهم الشخصية.

يمكن للطلاب بكل سهولة وضع تعليقاتهم وأسئلتهم فيما يخص أي درس تعليمي، ومن ثم يقوم المدرس المختص بدوره بالإجابة على تلك الاسئلة، بالإضافة الى وجود مجموعات مغلقة تسمح للطلاب بإجراء المناقشات فيما بينهم، وكذلك مجموعات أخرى للمدرسين، عدا عن توفر إمكانية مراسلة الطالب للمدرس المختص بشكل خاص ومباشر، الأمر الذي يسهم في زيادة التفاعل ما بين الطالب والمدرس.

تجري المدرسة اختبارات شهرية للطلاب على شكل اختيار إجابة من أصل عدة إجابات، ليتم تهيئتهم للامتحان النهائي والذي يكون بنفس الأسلوب ولكن بشكل موسع ليشمل كامل المنهاج.

إن خدمة التعليم الافتراضي التي توفرها مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية تتيح الفرصة للجميع في التعلّم، ومتابعة دروسهم الكترونياً في أي مكان تتوفر فيه خدمة الاتصال بالإنترنت، كما أنها تقوم بزيادة فرصة التعليم لدى الأشخاص ضعيفي التحصيل العلمي، حيث إن استخدام الوسائط المتعددة ووسائل التعليم الحديثة والمتاحة على شاشة الحاسوب يعمل على تعزيز مهارات الطلاب وقدراتهم على تحصيل علمي أفضل.

احصائيات المدرسة

العدد الكلي للطلاب في المدرسة

12,197

2016-2017

2015-2016

2014-2015

احصائيات الموارد البشرية

  • مدرسو أورينت

بعض الدروس في مدرسة أورينت الافتراضية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى