بالتعاون من تحالف الأديانآخر الأخبار

أورينت للأعمال الإنسانية، عشرة أعوام من رعاية المحتاجين

4 ملايين خدمة صحية، أكثر من 3 ملايين خدمة إغاثية، تعليم حوالي 23 ألف طالب وخدمات لأجل حقوق الإنسان، أطلقت أورينت للأعمال الإنسانية تقريراً بأعمالها الشتى في القطاعات المختلفة خلال عقدها الأخير.

التقرير السنوي لمؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية

أطلقت أورينت للأعمال الإنسانية تقريراً بالأعمال التي قامت بها خلال العقد الأخير في قطاعات شتى والتي تهدف إلى رعاية المحتاجين والتخفيف من معاناتهم خلال الأزمات وتمكينهم صحياً، نفسياً علمياً ومهنياً للاستمرار في خوض حياتهم.

وانطلقت مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية وهي مؤسسة مستقلة غير ربحية وغير حكومية من عدة مراكز في أمريكا، بلغاريا، تركيا وأخرى في الأعوام العشر الماضية انطلاقةً قوية وواسعة، التزمت خلالها بتقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين دون تمييز على أساس الانتماء العرقي أو الرأي السياسي أو الجنس أو الجنسية أو الدين والمذهب.

وتعد المؤسسة أول عضو عربي في منظمة تحالف تعدد الأديان من أجل اللاجئين السوريين وهي أيضاً عضو في منصة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (اوتشا).
وخلال العقد الأخير اهتمت المؤسسة بشكل كبير بالرعاية الصحية وخاصة في العام السابق، حيث أدى انتشار مرض كورونا إلى الشح في الأدوية وقلة وجودها في الكثير من الدول المحتاجة. ووصل إسهام المؤسسة في المجال الصحي إلى ما يقارب ال 4 ملايين مريض قدمت لهم المؤسسة مجاناً العديد من الخدمات الصحية والفحوصات الضرورية والأدوية النوعية الباهظة الثمن عادةً. كما وأسهمت المؤسسة بشفاء أكثر من مليوني وستة آلاف مريض في تركيا وبلدان أخرى وذلك من خلال 47 مركزاً، مشفىً وعيادة متخصصة في الطب العام، الطب الباطني، الجراحة، أمراض النساء، طب الأطفال، العلاج الطبيعي والفيزيائي وطب الأسنان.

وفي مجال الإغاثة فإن أورينت للأعمال الإنسانية بالتعاون مع شركاء مختلفين كمؤسسة تحالف الأديان للاجئين السوريين، جمعية الكويت لحقوق الإنسان، مؤسسة عثمان بن عفان، جلوبال ميديك وآكشن مديور قامت بتقديم أكثر من 3ملايين خدمة إغاثية.

شملت حملات أورينت الإنسانية وشركائها إنشاء ثماني مخيمات للمهجرين موفرة بذلك مأوى لأكثر من ألفي عائلة. وأطلقت عدة حملات لإغاثة المحتاجين وتأمين الأدوية والمستلزمات الطبية الاستهلاكية والمعدات لذوي الاحتياجات الخاصة والفيتامينات واللقاحات في ظل انتشار الأوبئة والأمراض. وفي سعيها للحد من انتشار فيروس كورونا أدخلت المؤسسة المستلزمات الوقائية إلى الكثير من المناطق المحتاجة. إضافة، قامت أورينت الإنسانية بالتنسيق مع شركائها بتوفير المواد الغذائية ولوازم مواجهة فصل الشتاء كمعدات التدفئة، والعوازل البلاستيكية للخيم، والملابس والبطانيات.
ونوهت مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية إلى أهمية العلم والتعليم وضرورة إتاحته لجميع الراغبين في المجتمع فدشنت خمس مدارس في بلدان مختلفة بالإضافة إلى مدرسة افتراضية وأخرى للمتفوقين. وبلغ عدد طلاب مدارس أورينت للأعمال الإنسانية اليوم حوالي 23 ألف طالب من جنسيات متعددة. وتغطي مدارس ومراكز تدريب المؤسسة عدة مواضيع كاللغات، والحاسوب والدراسات الاجتماعية وغيرها كما تحتوي على عدة مؤهلات كالمدرجات الرياضية والمسارح ومختبرات البحث العلمي علاوة على الإرشاد النفسي.
وعلى الصعيد المهني فإن أورينت للأعمال الإنسانية قد تكفلت بتدريب الكثير من النساء على الخياطة وقدمت لهن ورشات العمل والأدوات اللازمة لهن لبدء مسيرتهن المهنية مجاناً. كما وأنشأت ورشة للفسيفساء في تركيا أتاحت بها فرص عمل كبيرة للسكان المحليين ومتضرري الحرب من ذوي الاحتياجات الخاصة، وبلغ إجمالي الجداريات الفسيفسائية أكثر من 3000 جدارية وأوجدت لهم فرصاً لتسويق وبيع منتجاتهم.

وفي حرصها على تحقيق العدالة تعاونت أورينت للأعمال الإنسانية مع أطﺑﺎء ﻣن أﺟل ﺣﻘوق اﻹﻧﺳﺎن في الولايات المتحدة لتدشين مركز للتوثيق وحقوق الإنسان. يعمل المركز بشكل قانوني على توثيق انتهاكات حقوق الانسان ووثق المركز أكثر من 23 ألف متأثر لخمسة آلاف انتهاك منذ انطلاقته عام 2014.
ونالت المؤسسة التقدير من عدة جهات منها، الجمعية الطبية السورية الأمريكية (سامز) ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (اوتشا)، ومنظمة الصحة العالمية بالإضافة إلى التقدير من ايلهوفو، بلغاريا ورسائل الشكر المحلية. وترحب المؤسسة بالشراكات والتعاونات مع الجهات المهتمة بتأمين حياة يسيرة وآمنة للمحتاجين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى