مركز معالجة اللشمانيا في أرمناز، ادلب، سورية

انتشر مرض “اللشمانيا” أو ما يسمى (حبة حلب) مؤخراً بشكل كبير في مناطق متعددة من سورية، ولوحظ ارتفاع نسب الإصابة بهذا المرض في بلدة أرمناز وعموم ريف ادلب الشمالي، نتيجةً لعدم وجود خدمات الصرف الصحي، وعدم ترحيل النفايات بشكل يومي، وانتشار مستنقعات المياه الملوثة قرب الأحياء السكنية، وهذا ما يُنذر بحدوث كوارث صحية مستقبلية.

افتتحت مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية في شهر تشرين الأول/أكتوبر 2015 مركزاً متخصصاً لمعالجة حالات الإصابة بمرض اللشمانيا في مدينة أرمناز، وتم تزويد المركز بمختصين بالأمراض الجلدية، مع كميات علاجية وافية من الأدوية والحقن، بالإضافة لتنظيم برامج زيارة دورية لكل مريض، تتراوح من شهرين إلى سنة بحسب شدة الإصابة.

مسببات المرض وأعراضه

ينتقل هذا المرض بواسطة حشرة تُسمى “ذبابة الرمل”، لا يتجاوز حجمها ثلث حجم البعوضة العادية، لونها أصفر، وتتنقل قفزاً، ولا تصدر صوتاً، لذا قد تلسع الشخص دون أن يشعر بها، تنشط هذه الحشرة ليلاً في كافة فصول السنة ما عدا الشتاء، وتعيش في الأماكن المبتلة، وتتغذى من بقايا النباتات الميتة وروث الحيوانات.
تظهر أعراض الإصابة باللشمانيا على جلد المصاب بشكل نقاط حمراء تتحول إلى حبة حمراء ثم عقدة صغيرة، غير مؤلمة تغطيها قشرة قد تتقرح وتلتهب، يمكن أن تترك ندبة مشوهة إذا لم يتم معالجتها مبكراً.

طرق الوقاية من اللشمانيا

  • القضاء على ذباب الرمل الناقل للمرض باستعمال المبيدات الحشرية المتوفرة، وخصوصاً في أماكن تكاثرها.
  • تحسين مستوى خدمات الصرف الصحي، وردم المستنقعات والنفايات.
  • تحاشي التعرّض لهذه الحشرات عن طريق السكن في الأماكن البعيدة عنها، أو ارتداء الملابس السميكة.
  • استعمال الناموسيات في المنازل خلال النوم، أو الأجهزة الضوئية التي تصعق الحشرات كهربائياً.
  • يمكن استعمال طاردات الحشرات على الجلد مباشرةً أو على الملابس الخارجية.

مدير مركز أرمناز الصحي

تكثر حالات الإصابة بمرض اللشمانيا في مدينة أرمناز وما حولها، وخاصةً بعد ازدياد أعداد النازحين إلى المنطقة من دير الزور ومعرة النعمان وغوطة دمشق، حيث ينتقل المرض من الإنسان المصاب إلى الإنسان السليم عن طريق أنثى ذبابة الرمل.
ولقد سجل مركز أورينت ازدياد أعداد الإصابة بمرض اللشمانيا ليصل إلى أكثر من /230/ حالة جديدة شهرياً في صيف 2018، بالإضافة إلى حالات المتابعة الدائمة والتي تتراوح بين /800/ إلى /900/ حالة، حيث يُخصص لكل مريض على الأقل زيارة أو زيارتان أسبوعياً للمركز.

تنصح مؤسسة أورينت للأعمال الإنسانية جميع من تظهر لديهم أعراض الإصابة بمرض اللشمانيا التوجه مباشرةً لأي مركز من مراكز أورينت الطبية، وعدم الإهمال حتى لا تتفاقم الحالة وتؤدي إلى تشوهات يصعب إزالتها مستقبلاً، وستستمر مؤسسة أورينت بتأمين العلاج مجاناً لجميع الحالات المسجّلة لديها.

احصائيات المركز

العدد الكلي للمرضى المُعالجين في المركز

18,476

2017

2018

2015

2016

احصائيات عام 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى